الثلاثاء، 5 فبراير، 2008

في احدى الزيارات للوطن ..

لم يدم على زيارتي للوطن سوى اسبوع ..لكن الفرح يشع من وجهي كالينبوع .. فكل شيء في الاردن يدعوك للابتسام ابتداءاً من غلاء الاسعار وانتهاءاً بسياسة شد الحزام .. وكل شيء غير طبيعي تستطيع ان تجد له مبرر فالبلد فيها المتشدد والمتحرر .. تنزل في المطار لتستقبلك الوجوه العابسة بدون ترحاب لكنك سرعان ما تعذرهم في اساليب مكافحة الارهاب .. ثم يستقبلك شاب معه عربة نقل الحقائب ويطلب منك دينار فتعطيه ما بجيبك صاغراً لأنه صاحب القرار.. وعذره في ذلك انك زائر من الجنة بينما يعيش هو في النار .. تنطلق خارج مبنى المطار لتستقل تاكسي .. فتجد ان عقارب الساعة تسير بالاتجاه العكسي .. يطلب منك اجرة التاكسي عشرون دينار وعذره في ذلك انه سيوصلك الى باب الدار .. *بما انك زائر من خارج الوطن فأنت مطالب بعدة أمور: يجب ان تدفع رسوم كل خطوة تخطوها كالعادة ..اما لسائق او كونترول او بائع او شحادة . اذا اردت ان تكلم صديق او قريب فعليك ان تتصل ..بينما لو اراد ان يكلمك فهو عليه الرن ..والفصل .. اذا نزلت من التاكسي وعداده يشير الى 51 قرش .. فلا تنتظر باقي الدينار علشان السايق ما يزعلش.. اذا واحد عزمك على بيته وما جبت معك هدية للولد ..فهالعزومة رح تكون آخر عزومة في بيته للأبد .. *اشياء لفتت نظري .. حين تشعر بالضيق والانزعاج ..توجه دوماً الى مراكز التدليك والمساج .. عند دخول المركز تستقبلك خبيرة العلاج الطبيعي,, ولسان حال وجهها يقول : اشتري ولا تبيعي .. ابتسامة ساحرة تشعرك بالدفئ في فصل الشتاء .. وقوام ممشوق وخصر نحيل تتمناه كل النساء .. ستشعر انك الزبون الاول والوحيد عند الاستقبال .. لكن بعد دقائق سينقلب الوضع من حال الى حال في الدور الثاني ستجد اكثر من 25 خبيرة علاج ..كلهن بارعات في امور التدليك والمساج .. ما يلفت النظر ان لباسهن شفاف وخفيف .. والاجسام خالية من الشوائب ولا تحتاج لتنظيف .. الزبائن في الداخل جاؤوا من كل مكان , ليتخلصوا من الكبت الزائد ومن الحرمان .. فالحمد لله كل شيء في بلدي كامل ..ويستوي فيها المجنون والعاقل ..ولا فرق بين المليح والعاطل .. الحمدلله

فلسطين ..

فلسطين ..
اللوحة مصنوعة من معدن الفضة ( الايتان ) محفورة بطريقة الضغط لتعطي الشكل النافر