الأربعاء، 3 فبراير، 2010

ايام البرد .. ايام الشتا ..

.. الشيء بالشيء يذكر .. كلما تكتكت حبات البرد على نوافذنا , جالت بخاطري لمحة من الذكرى
فيعيدني الحنين الى الطفولة لأسترجع شريط الألم اللذيذ الممزوج بشقاء الفقر والتشرد ..
فطفولتي لا تختلف عن طفولة العديد من اقراني ,, واقصد بأقراني كل من عاش حياة المخيمات القاسية ,
في حين يولد اطفال بأفواههم ملعقة من ذهب ..ولدنا وبأفواهنا شبشب نمرة 45 نعض عليه لعدم توفر عضاضة طبية ..
وكانت حياتنا عبارة عن خليط من الشقاء والشقاوة .. واقسى اللحظات التي عشناها كانت ايام الشتاء .. حيث السقوف الدالفة
والارضيات العارية من الموكيت الفاخر والسجاد العجمي .. واذكر ان غرفة الوكالة كانت تتحول الى غرفة عمليات خاصة وطوارئ نظرا لبعد المسافة بين الغرفة والمطبخ ..وكذلك بعد الحمّام .. كانت امي - حفظها الله - تنقل كل مستلزمات المواجهة الى تلك الغرفة الكئيبة .. واهم عنصر في تلك الأدوات كان بابور الكاز ..حيث كانت له العديد من الفوائد والاستخدامات .. فالطبخ وتسخين الماء للغسيل وعمل ابريق شاي وتسخين رغيف خبز بالزعتر .. بالاضافة الى ان الكاز المحترق يعقم الجو من الحشرات الطائرة والزاحفة .. ناهيك عن الصوت الشجي الذي يغرد به بابورنا العظيم ..فيسبب النعاس والنوم العميق المجبول برائحة الكاز الشهية ..
كل العائلة كانت تتحولق في تلك الغرفة حول فتة العدس ..ثم كاسة شاي بالميرمية تشفي وجع البطن ..وبعد ذلك نبدأ بمراقبة حبات المطر المتساقطة من سقف الغرفة الى طنجرة توتيا في الزاوية او صحن قيشان في الزاوية الأخرى .. اذكر ان احلامي كانت صغيرة وبريئة .. فلا يهمني ارتفاع اسعار النفط عالميا ولا اكترث لمن يرأس مجلس النواب ..ولم احلم بتلفزيون ابيض واسود .. كان كل حلمي ان اصحو باكرا وارى الارض بيضاء من غير سوء .. لأمضي بقية يومي في اللعب والتدحرج على الثلج .. حيث كانت تتحقق الاحلام في الماضي .. لأصحو على صوت مجراد الحديد يضرب الأرض .. في محاولة من امي لأزالة الثلج المتراكم على باب الغرفة .. لتتمكن من الوصول الى المطبخ واحضار علبة الحلاوة وكيس الخبز ..
وبهذه المناسبة اريد ان اعترف لكم بسر طالما بقي بيني وبين نفسي .. فقد بللت فراشي في احد الليالي الشتوية .. ولم يكن بسبب الشاي قبل النوم ولا حالة نفسية ولا خوف من الظلام .. بل كان تبولا اراديا عن سبق الاصرار والترصد .. والسبب .. الطريق من غرفة الوكالة الى اقرب مرحاض مغلقة بسبب تراكم الثلوج .. لا تجيبوا سيرة