الخميس، 22 أبريل، 2010

يوم الكتاب في مدرسة اناث مادبا

اقيم معرض الكتاب في مدرسة اناث مادبا الاعدادية
من 18 - 22/4/2010
واشتمل على فعاليات فنية وادبية وثقافية
الاستاذ الاديب منير الهور يروي قصة ( حكاية البحر ) بأسلوب قصصي رائع تفاعل معه الحضور بشكل ملفت وبهيج ..
قراءات ادبية للشاعر محمد الظاهر مدير التحرير في جريدة الدستور
والاستاذ منير الهور محرر مجلة حاتم وكاتب اطفال لجريدة الرأي
وشكر وتقدير من احد مدراء وكالة الغوث التي استضافتهم
فنون يدوية من انتاج وابداع المجتمع المحلي
اعمال من التراث ابدعتها ايدي طالبات المدرسة
واشغال السنارة ايضا بأيدي الطالبات
هدايا منوعه اعدتها احدى مبدعات المجتمع المحلي في مخيم مادبا
ولمناسباتنا نصيب من المعرض ..
ولا بد ان يحجز التطريز الفلاحي مكانه بين المعروضات
معرض الكتاب في المدرسة

السبت، 17 أبريل، 2010

هل هذا زمان الرجال ؟؟

في مجتمعنا العربي , لكي تثبت انك رجل يجب ان تتزوج ..وتبقى رجولتك ناقصة حتى تنجب ولد تسكت به الاهل والاقارب حتى ولو كان هذا المولود على حساب وقتك وصحتك وصحة المدام .. ومن وجهة نظري وحسب ما ظهر معي من نتائج فإن الرجل هو الذي يحمل ويعاني ويلد .. فحين حاولت اثبات ذاتي وشطبت اسمي من دفتر العزوبية ..بدأت اعاني منذ الشهر الاول ..ومررت بفترة الوحام وذقت مرارتها وتألمت وتقيأت وعشت جو ( الحبل ) بكل تفاصيله من سهر ومعاناة حتى انني بعد السادس كنت امشي وانا واضعا يدي على خاصرتي ..وبعد ذلك بدأت اشعر بضربات الجنين اثناء النوم ..الى ان حانت ساعة الولادة فشعرت انا بقسوة ( الطلق ) وتمت الولادة بحمد الله .. وبدأنا مرحلة جديدة من السهر والمعاناة .. فهو في البداية يستيقظ كل ساعة للرضاعة ..بعد ذلك يبدأ بتقليب الاسابيع ( على رأي الحجة ) فيصحو ليلا وينام نهارا وانا تحت امر عطوفته .. بعد ذلك يتعلق الطفل بأبويه وهاتك يا شد شعر ..الى ان نصل الى مرحلة (التسنين ) وما يرافقها من بلاوي وتحمل مسبات الجيران عند ازعاجهم بصراخ الطفل .. ثم الفطام ليتم تعليق الطفل رسميا بالوالد بحجة ابعاده عن صدر امه .. وبعد ..لن اطالب بحقوقي كأب ولن اطالب بالمساواة ..فانا والنساء سواسية ..لكن ما يدور بخاطري ان كل رجال العروبة يعيشون نفس ظرفي ويتحملون مسؤلية مثلي تماما .. اي انهم ارباب بيوت يعملون ويحملون وينجبون ويربون .. فلا فرق بينهم وبين النساء .. فلماذا لا نعتذر عن رجولتنا امام المسجد الاقصى .. ونقطع خيط الامل الذي يتشبت به عندما يصرخ : اين الرجال ؟